الأجهزة والمواضيع

كيف تعرف أن هاتفك مخترق أو مهكر؟ خلال 5 خطوات بسيطه

كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ سؤال مهم في هذا الوقت، بعدما أصبح تطور الهواتف الذكية سريعاً جداً حيث تتفوق الهواتف كل عام على هواتف الأعوام السابقة بشكل ملحوظ، وذلك من حيث المواصفات والمميِّزات، ولكن يأتي هذا التطوُّر حاملاً معهُ عبئاً أمنيّاً كبيراً؛ فبعدَ أن كانت الهواتف بسيطةً تكتفي بالتّطبيقات الموجودة عليها، أصبحت أنظمة تشغيل الهواتف الخلويّة في الوقت الحالي تُتيح للمُستخدم كامِل الحُريّة في التّعامُل مع جهازه، فيستطيع أن يُحمِّل ما شاء من تطبيقات، وأن يُغيِّر في إعداداته كيفما يُريد، هذا كله سبب مشاكل أمنية في الأجهزة الخلويّة يصعب على مستخدم الهاتف العاديّ أن يتعامل معها، فقد أصبحت هذه الهواتف الخلويّة قابلة للاختراق وتلقّي الفيروسات إذا لم يُحسَن ضبطها بالشّكل اللّازم.

كيف تعرف أن هاتفك مخترق أو مهكر؟

هاتفك مخترق أم لا..!

إنَّ ما يعنيه مصطلح هاتفك مخترق او الاختراق في أمن المعلومات هو حدوث تدخُّل خارجيّ غير مَرغوب للجهاز أو النّظام، حيث يستطيع المُخترِق أن يتحكَّم بكامل نظام الجهاز أو جزء منهُ، أو إحداث تغيير في إعدادات فيه، أو القُدرة على الحصول على معلومات من داخل النّظام، وبدون مُخوِّلات، فاختراق الهواتف المحمولة يعني استطاعة جهة غير مُخوّلة تغيير إعدادات الهاتف، أو الحصول على مَعلومات سرّيّة وشخصيّة من داخله، أو التحكُّم فيه بشكل كامل أو جُزئيّ، أو إحداث ضرر بنظام الجهاز المحمول.

وتعتمد نتائِج الاختراق وطُرُقه على عوامِلَ لا حصرَ لها ومن هذه العوامِل: نوع الجهاز المحمول، ونظام تشغيل الهاتف المحمول وإصداره، والثّغرات المُتوفِّرة في نظام تشغيل الهاتف المَحمول؛ وقد تكون الثّغرات بسبب خطأ بشريّ من قِبل المُستخدِم كتشغيل تطبيقات غير مَضمونة، وصلاحيّات المُخترق، كاستطاعة المُخترق أن يستخدم الهاتف الخلويّ وأن يُغيِّر في إعداداته بشكلٍ مُباشِر، وإهمال المُستخدِم لطُرُق الحماية الأمنيّة للهاتف الخلويّ أو الجهل بها.

تأثير نظام التّشغيل في عمليّة الاختراق

تعمَل معظم أجهزة الهواتف المَحمولة الحديثة إمّا بنظام تشغيل الأندرويد من تطوير شركة جوجل أو بنظام تشغيل الـiOS والذي تُطوّره شركة أبل، ويختلف هذان النّظامان بالطّريقة التي يُمكن أن يُختَرقوا بها؛ فنظام تشغيل الـiOS  لا يُتيح الحُرّيات التي يُتيحُها نظام تشغيل الأندرويد لمُستخدميه، حيثُ إنَّ نظام التّشغيل iOS  يمنع المُستخدمين من تحميل أيّ تطبيقات إلّا من خلال متجر التّطبيقات الموثوق من شركة أبل، والذي لا يحتوي أي تطبيقات غير مضمونة.

ويُمكن لمُستخدمي نظام التّشغيل iOS أن يقوموا بالتّحرُّر من قيود هذا النّظام الذي فرضته شركة أبل، وذلك عن طريق استخدام برامِجَ مُخصّصةٍ لعمل ما يُسمّى بعمليّة الهروب من السّجن، والتي تُتيح للمُستخدم أن يقوم بتحميل التّطبيقات من غير مَتجر أبل المُعتمد، حيثُ القيام بتحميل فيروساتٍ وبرامجَ مُخترَقةٍ يُصبح مُحتمَلًا.

ويُتيح نظام التّشغيل الأندرويد تحميل تطبيقاته من مَتجر جوجل المُعتمد، إضافةً لإمكانيّة تحميلها من أيّ مكان غير المتجر الرّسمي، وبالتّالي يُمكن استغلال هذا من قِبَل المُخترقين لخِداع مُستخدمي الهاتف وجعلهم يقومون بتحميل فيروساتٍ أو برامجَ اختراقٍ بدلاً من تطبيقات رسميّة.

وتزداد احتماليّة الاختراق عن طريق فكّ الحظر عن الحِساب الجذريّ في الأندرويد Root user ، نظراً لكون هذا الحساب يمتلك صلاحيّات لا نهائيّة في نظام التّشغيل أندرويد، والذي يُمكن استغلاله من قِبَل المُخترقين.

كيفيّة معرفة إذا كان هاتفك مخترق؟

يُمكن اتّباع طُرق بسيطة تُمكّن مُستخدِم الهاتف المحمول من معرفة ما إذا كان جهازه مُخترَقاً أم لا، وهدف هذه الطُّرُق هي معرفة البرامج قيد التّنفيذ في نظام التّشغيل، والتي يكون الفيروس أو برنامج الاختراق على الأغلب من بينها.

ولبرنامِج الفيروس أو الاختراق مواصفاتٌ قد تكشف عنه، ومن هذه المواصفات:

  1. صِغر حجم الملفّ.
  2. يكون دائِماً قيد التّنفيذ.
  3. يستخدم المُعالِج بشكل كبير.
  4. يستهلك بطاريّة الجهاز بشكلٍ كبير.
  5. يحمل اسماً عشوائيّاً أو اسمَ برنامجٍ مشهورٍ.

ولجهاز الهاتف المحمول المُخترَق أعراض قد تدُلّ على أنّهُ مُختَرَق، ويجب فحص الجهاز في حال الشّعور بوجود أيٍّ منها، وهي:

  1. بُطء الجهاز بشكل ملحوظ وغير مَسبوق (خصوصاً إذا كانت مُواصفات الجهاز عالية).
  2. زيادة استهلاك البطاريّة بشكلٍ مُفاجئ.
  3. ظهور إعلانات كثيرة ومُزعجة أثناء استخدام الجهاز.
  4. وجود تطبيقات جديدة غير معروفةٍ في قائمة تطبيقات الجهاز.
  5. حذف بعض الملفّات الشخصيّة.
  6. عدم القُدرة على فتح برامج نظام التّشغيل، كمتجر التّطبيقات.
  7. استبدال مَتجر تطبيقات الجهاز بمَتجر آخر غير معروف.

ومن الطُّرُق للتأكُّد من أنَّ هاتفك مخترق أم لا (قد تختلف من نظام تشغيل لآخر أو من جهاز لآخر)، إضافةً للكشف عن أيّة برامج غير مرغوبةٍ، يجب معرفة التّطبيقات الغريبة قيد التّنفيذ، ومن هذه الطُّرُق ما يأتي:

  1. الطّريقة الأولى: الدّخول إلى إعدادات الجهاز، ومن ثُمَّ قائِمة التّطبيقات، والبحث عن أيّ تطبيق غريب غير معروف، ويُمكن الاستعانة بمُحرّكات البحث لمعرفة خواصّ هذه التّطبيقات عن طريق كتابة اسمه في مُحرِّك البحث.
  2. الطّريقة الثّانية: الدّخول إلى إعدادات الجهاز، ومن ثُمَّ قائمة التّطبيقات قيد التّنفيذ، والبحث عن أيّ تطبيق غير معروف، وخصوصاً في حال كان هذا التّطبيق يَستهلِك موارِد الجهاز بشكل كبير.
  3. الطّريقة الثّالثة: الدّخول إلى إعدادات الجهاز، ومن ثُمَّ إعدادات البطاريّة، والبحث عن البرامج غير المعروفة والتي تَستهلك البطاريّة بشكل كبير.
  4. الطّريقة الرّابعة: تحميل تطبيق مُضادّ فيروساتٍ موثوق وعمل فحص للجهاز.
  5. الطّريقة الخامسة (صعبة بعض الشّيء): تتطلَّب هذه الطّريقة أن يكون نظام التّشغيل مُحرّراً من القيود (بعمليّة الهروب من السّجن في حال الـiOS  أو فكّ الحظر عن الحِساب الجذري في الأندرويد)، فيجب تحميل برنامِج مَحطّة – Terminal، ومن ثُمَّ الدّخول إليه وكتابة الأمر  (ps -A، وستظهر جميع البرامِج قيد التّنفيذ على الجهاز، وهذه الطّريقة تُظهر برامج لا تستطيع الإعدادات في الجهاز إظهارها.

اقرأ أيضا:

أخطاء نظام iOS: مضايقات تحتاج آبل لإصلاحها عام 2021

هل تعرض جهازك لعمليات اختراق سابقًا؟ وكيف تصرفت ضده؟ أخبرنا بالتعليقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى