أخبار الشركات

كانون Canon تكشف تفاصيل تعرضها لهجوم إلكتروني في أغسطس الماضي

كانون تؤكد سرقة نحو 10 تيرابايت من البيانات عبر فيروسات الفدية

أكدت شركة كانون Canon تعرضها لهجوم إلكتروني في شهر أغسطس الماضي، أدى لسرقة بيانات كبيرة من نظام الشركة الداخلي.

وأضافت أن الهجوم كان بسبب برنامج Ransomware أو المسمى ببرنامج الفدية، وهو فيروس خبيث يقيد الوصول إلى نظام الحاسوب الذي يصيبه، ويطالب بدفع فدية لصانع البرنامج من أجل إمكانية الوصول للملفات.

وكان أصدر قسم تكنولوجيا المعلومات في الشركة متعددة الجنسيات المتخصصة في تصنيع أجهزة التصوير، كانون، إشعارًا للموظفين في 5 أغسطس الماضي يوضح أن نظام الشركة الداخلي تعرض لاختراق أمني.

وجاء نص الإشعار: “الشركة كانت تعاني من مشكلات واسعة النطاق في النظام تؤثر على العديد من التطبيقات والفرق والبريد الإلكتروني وأنظمة أخرى”، دون تقديم مزيد من التوضيح.

أجرت كانون بعد ذلك تحقيقًا في الحادث ووجدت أدلة على نشاط غير مصرح به على شبكتها بين 20 يوليو و6 أغسطس.

ووفقًا للشركة، تمكن المهاجمون من الوصول إلى خوادم الملفات الخاصة بها والتي استضافت أيضًا “معلومات حول الموظفين الحاليين والسابقين من عام 2005 حتى عام 2020”.

بناءً على لقطة شاشة جزئية لمذكرة الفدية التي حصلت عليها BleepingComputer، كان من الواضح أن مجموعة Maze Ransomware كانت مسئولة عن الهجوم.

وأكدت كانون أن البيانات التي تم سرقتها نتيجة الهجوم الإلكتروني على نظام الشركة في أغسطس تضمنت الأسماء وأرقام الضمان الاجتماعي وتواريخ الميلاد وأرقام رخصة القيادة وأرقام الحسابات المصرفية والتوقيعات الإلكترونية لموظفيها الحاليين والسابقين.

على الرغم من أن الشركة تنشر هذه المعلومات للعامة، إلا أنها أبلغت موظفيها بالمسألة عبر إشعار أمني داخلي تم إرساله بعد الهجوم مباشرة في 6 أغسطس.

ثم بعد الهجوم بفترة، تواصلت مجموعة القرصنة Maze Ransomware مع مصدر إخباري وأبلغت بسرقة 10 تيرابايت من البيانات من كانون.

تعد مجموعة Maze ransomware مسئولة عن عدد من الهجمات الإلكترونية ضد شركات ومؤسسات كبيرة منها: LG وXerox وAllied Universal وSouthwire وCity of Pensacola وCanon.

وفي بيان رسمي صدر عن المجموعة في بداية نوفمبر الجاري، أعلنت رسميا وقف عملياتها التي كانت قد بدأت قبل حوالي عام ونصف في مايو 2019.

هل تذكرون اختراقًا تقنيًا كبيرًا أدى لسرقة بيانات كبيرة لإحدى الشركات من قبل؟ شاركونا في التعليقات..

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى