تطبيقات وألعاب الهواتفمايكروسوفت

لاعبو ماينكرافت لن يتمكنوا من اللعب بدون حساب مايكروسوفت

أعلنت مدونة ماينكرافت الرسمية أمس أن لاعبي اللعبة الشهيرة Minecraft لن يتمكنوا من اللعب بدون حساب مايكروسوفت في عام 2021 كما في السنوات السابقة.

وكانت اللعبة موجودة في نسختين مطورتين بشكل منفصل منذ إطلاقها عام 2011 الى الجمهور، في السابق كانت لعبة ماينكرافت الأصلية بإصدار Java تستخدم حسابات شركة موجانغ Mojang ، بينما نسخة ماينكرافت إصدار Bedrock تستخدم حسابات ومتجر مايكروسوفت.

 بعد هذا التغيير، ستبقي الحسابات هي نفسها، ولكن لا يوجد حتى الآن دمج بينهم، ولن تتمكن أيضا من اللعب مع الأصدقاء باستخدام الإصدار الآخر من اللعبة.

تقول شركة موجانغ إن اللاعبين الذين ينتقلون من حسابات موجانغ لحسابات مايكروسوفت لن يفقدوا أي معلومات وأن الحسابات الجديدة ستوفر عامل المصادقة الثنائية (two factor authentication) وميزات أمان أخرى كانت متوفرة مسبقًا في إصدار Bedrock للعبة، مثل أدوات الرقابة الأسرية والقدرة على حظر المحادثات والدعوات.

كما سيتم إرسال بريد إلكتروني إلى اللاعبين على دفعات في الأشهر القادمة حول كيفية الترحيل وسيتلقون إشعارًا إضافيًا الى جانب منشور المدونة على صفحة ملفهم الشخصي عندما يكونون قادرين على إنشاء حساب جديد.

في مقالات الدعم الفني التي تتناول التغيير الجديد، توضح موجانغ أن اسم المستخدم الخاص بك لن يتأثر في اللعبة، ولكن إذا كان شخص ما يستخدم اسمك بالفعل أو لا يفي بمعايير مايكروسوفت، فقد يُجبر إلى تسجيل الدخول بإستخدام اسم جديد مختلف. قد لا يكون هناك العديد من الأسماء المتاحة للاختيار من بينها، نظرًا لأن لاعبي وحدة التحكم لديهم ثماني سنوات لالتقاطها هذه الأسماء.

تقول شركة موجانغ أنه كان من الأسهل استخدام حسابات مايكروسوفت لتقديم هذه الميزات الجديدة بدلاً من إنشائها من نقطة الصفر، ولكن إذا كان من المهم جدًا تقديمها في المقام الأول، فلماذا استغرق الأمر وقتًا طويلاً للوصول؟ اذ طلب اللاعبون المصادقة الذاتية للطرفين two factor authentication طالما أن اللعبة قد عرضت مكانًا لشراء المحتوى وبيعه، أي ثلاث سنوات تقريباً.

تبدو حماية كائناتك الافتراضية من السرقة سببًا مهمًا بدرجة كافية للحث على التغيير، لكن لا توجد حماية حتى الآن. لا يسعني إلا أن أتساءل عما إذا كانت هذه مشكلة فرضتها مايكروسوفت، مما أدى إلى تقليل من شأن إدارة أكبر لعبة قبل إطلاق وحدات التحكم من الجيل التالي.

على الرغم من أن قرار مايكروسوفت ليس مثير للقلق مثل قرار فيسبوك بطلب حسابات فيسبوك لاستخدام سماعات Oculus، إلا أن ماينكرافت لا تزال واحدة من أكبر الألعاب في العالم، والآن سيتعين على العديد من اللاعبين اتخاذ إجراءات جديدة إذا كانوا لا يزالون يريدون اللعب.

هل سبق وأن جربت هذه اللعبة ؟ شاركونا في التعليقات..

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى