ابلالهواتف الذكية

شركة آبل توفّر 861 ألف طن من المعدن ببيع الهواتف دون شاحن

تقرير من آبل يوضّح الأثر البيئي للاستغناء عن الشاحن

أعلنت شركة آبل أنّ قيامها بإزالة شاحن الهاتف من العلبة عمل على تصغير حجم العلبة وبالتالي تساعد العبوة الأصغر حجمًا على تقليل بصمة الكربون، ويمكنها التخلص من أكثر من 2 مليون طن متري من انبعاثات الكربون سنويًا.

شركة آبل توفّر 861 ألف طن من المعدن ببيع الهواتف دون شاحن

تفاصيل تقرير شركة آبل

ووفقًا لأحدث تقرير بيئي صادر عن شركة Apple ، ساعد عدم تضمين شاحن لمنتجاتها أيضًا في توفير ما يقرب من مليون طن متري من المواد الثمينة المستخرجة من الأرض.

وقالت الشركة إنّ الشواحن تستخدم كميات أكبر من مواد معينة مثل البلاستيك والنحاس والقصدير والزنك، وبعد إزالته من عبوات iPhone و Apple Watch منذ عام 2020، تدعي Apple أنها وفرت 861000 طن متري من خام النحاس والقصدير والزنك، وذكرت الشركة أنّ هذه الخطوة ساعدت أيضًا في تقليل الانبعاثات الناتجة عن معالجة المواد ونقلها.

شركة آبل توفّر 861 ألف طن من المعدن ببيع الهواتف دون شاحن

تجدر الإشارة إلى أنّ تخلي الشركة عن الشاحن قد أثار جدلًا كبيرًا في وقته من قِبَل صانعي الهواتف الذكية، ولكن بعد وقت من إعلان الشركة عن التخلي عن الشاحن، سارت العديد من الشركات على نفس النهج مثل سامسونج وشاومي ولكن بدرجة أخف.

اقرأ أيضًا.. ابل تتكبد غرامة مالية قيمتها 2 مليون دولار بسبب شاحن ايفون

وتعقيبًا على الموضوع قالت نائبة رئيس البيئة في شركة آبل ليزا جاكسون، إنّ الشركة تقدّمت فيما يتعلّق بخلق مستقبل أقوى وأفضل للشعوب وللعالم، وذكرت أنّ الشركة في عام 2020 قد حققت تقدّمًا فيما يتعلّق بالحفاظ على المناخ، وأصبحت الشركة محايدة للكربون.

شركة آبل توفّر 861 ألف طن من المعدن ببيع الهواتف دون شاحن

وذكر التقرير الصادر عن شركة آبل أنّ الشركة تعمل حاليًا على استعادة العناصر النادرة من الأجهزة التي يتم إعادة تدويرها في مختبرات الشركة، وأضافت الشركة أنّ طنًا واحدًا من المكونات التي يتم تفكيكها يحتوي على كميات كبيرة من النحاس والذهب.

شركة آبل توفّر 861 ألف طن من المعدن ببيع الهواتف دون شاحن

ما رأيك في قرار شركة آبل بإزالة الشاحن من علبة الهاتف؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى