أخبار الشركاتهواوي

هواوي Huawei تبني مصنع شرائح جديد للتغلب على الحظر الأمريكي

هواوي تسعى للتغلب على العقوبات الأمريكية بخطة جديدة

تواجه شركة Huawei الكثير من الصعوبات حاليًا بسبب الحظر الأمريكي الذي تسبب بمنع تزويد الشركة بالإمدادات من الشرائح. لذا قررت الشركة إنتاج مصنع شرائح خاص بها في شنغهاي، بدلاً من الاعتماد على TSMC، بدون استخدام التكنولوجيا الأميركية.

خطة هواوي لإنتاج شرائح خاصة بها

سيبدأ المصنع في البداية اختبار تصنيع رقاقات بتقنية 45 نانومتر المنخفضة الجودة، وهي تقنية عالمية رائدة في صناعة الرقاقات تم استخدامها في عام 2007. وستتجه لتصنيع رقاقات بتقنية 28 نانومتر بحلول نهاية العام المقبل، وستتمكن الشركة من الاستفادة من هذه الخطة في صنع أجهزة تلفاز ذكية وأجهزة إنترنت الأشياء الأخرى.

وستعمل هواوي بعد ذلك على تطوير رقاقات بتقنية 20 نانومتر بحلول أواخر عام 2022، بحيث يمكن استخدامها لصنع معظم معدات اتصالات شبكات الجيل الخامس (5G) للسماح باستمرار هذا النشاط التجاري رغم العقوبات الأميركية.

من المستبعد جدًا أن تحصل الشركة الصينية على أي شرائح مناسبة للهواتف الذكية من مصنعها الجديد في السنوات القليلة المقبلة. ومع ذلك، تشير أحدث التقارير إلى أن كوالكوم قد تكون قادرة على الحصول على ترخيص وتزويد الشركة العملاقة الصينية.

كوالكوم تحاول تزويد Huawei بالشرائح

كشفت تقارير تقنية مؤخرًا عن ضغط شركة كوالكوم على الحكومة الأمريكية من أجل بيع معالجاتها لشركة هواوي الصينية. وأوضحت الشركة في عرضها أنّ الحظر لن يمنع هواوي من الحصول على الأجزاء الضرورية لهواتفها، وهذا سيؤدي لزيادة مليارات الدولارات إلى شركات بيع الشرائح مثل ميدياتك أو ساموسونج، ورفع الحظر عن الشركة سيساعد الشركات الأمريكية على الحفاظ على قدرتها التنافسية.

وقالت شركة كوالكوم أنه قد يكون هناك تحول سريع وكبير في حصة سوق الشرائح التي تدعم شبكات 5G إذا تم تقييدها في حين أن المنافسين الأجانب ستكبر حصتهم وتزيد أرباحهم.

ولم تخجلْ شركة Qualcomm من إعلان رغبتها بصراحة بالعمل مع هواوي، وقالت الشركة إنها تحدد كيفية عملية البيع لكل الشركات بما فيها هواوي.

وتمكنت بعض الشركات الأمريكية من الحصول على استثناءات للحظر الأمريكي من خلال الحصول التراخيص، مثل انتل، Micron و Xilinx وتحاول كوالكوم الآن فعل نفس الشيء.

وكانت التقارير قد كشفت مؤخرًا أن هواوي لن تستطيع إنتاج شرائح الهواتف الخاصة بها تحت مسمى Kirin وستضطر للتعامل مع الشركات الأخرى مثل ميدياتك، أو شرائح إكزينوس من سامسونج.

برأيكم هل هواوي قادرة على الاستمرار في المنافسة في ظل استمرار تضييق الخناق عليها من قبل أمريكا؟ شاركونا رأيكم ..

المصدر

‫3 تعليقات

  1. هذا غريب لماذا لايمكنها انتاج معالجاتها الرائدة kirin مع انها قامت مؤخرا بإصدار معالج خارق تحت مسمى kirin9000 الذي تفوق على احدث معالجات كوالكوم سناب دراجون 665

  2. تستطيع هواوي التغلب على تضييق وهيمنة امريكا
    وهذه العرقلات الأمريكية ستجعل هواوي شركة أقوي ومع الوقت ستكون الشركة الوحيدة التي لن تعتمد علي صناعة أي اجزاء من الخارج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى