الروبوتات

تطوير روبوت يكشف الإصابة بفيروس كورونا عن طريق الشم

فحص فيروس كورونا

كشفت شركة أمريكية ناشئة، أنها تعمل على تطوير روبوت يكشف الإصابة بفيروس كورونا عن طريق الشم، حيث سيكون أكثر سرعة من طرق الفحص التقليدية.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن شركة “كونيكو” بتعديل روبوت “كونيكور” لاكتشاف المركبات العضوية المتطايرة من التنفس، والتي تكشف عن الإصابة بفيروس كورونا.

وتطلق الخلايا التي تحتوي على مسببات الأمراض مركبات عضوية تنتج رائحة معينة، والتي يمكن أن تلتقطها الحيوانات والروبوتات.

ويشبه الجهاز الصحن الطائر ويحتوي على شريحة مبرمجة لاكتشاف رائحة مخصصة، ويصدر أضواءً بمجرد التعرف عليها، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وفي تصريحات صحفية قال الرئيس التنفيذي للشركة: “سيتم تسليم منتجاتنا الأولى للعملاء قبل نهاية العام”.

وأضاف: “هناك مجموعة متنوعة من حالات استخدام كونيكور، تشمل الضيافة والترفيه والنقل والخدمات اللوجستية والدفاع والتصنيع والطعام”.

وتعمل شركة إيرباص للطيران حاليا على استخدام الروبوت، حيث ستضع الجهاز المطور في طائراتها وفي جميع أنحاء المطارات للمساعدة بالتعرف على المتفجرات والمواد الأخرى التي يحتمل أن تكون خطيرة.

وفي تصريحات لوكالة “بلومبيرغ” قال الرئيس التنفيذي للشركة إن هدف شركته هو الحصول على جهاز يدمج البيولوجيا التركيبية مع السيليكون ويرسم خرائط لجميع روائح الحياة البشرية على نطاق عالمي”.

وفي اختبار ميداني أُجري في ولاية ألاباما الأميركية، أظهر الروبوت قدرة على اكتشاف المتفجرات بشكل أفضل من الكلاب المدربة وتم إجراء الاختبار من قبل مسؤولين أمنيين وإيرباص.

يشار إلى أن فنلندا تستخدم حاليًا كلاب شم فيروس كورونا في مطار هلسنكي؛ في وسيلة لإيجاد طريقة بديلة يمكن أن تصبح وسيلة سهلة التكلفة وسريعة لتحديد المسافرين المصابين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى