ابلالهواتف الذكيةسامسونج

اسباب انخفاض مبيعات الهواتف في مايو 2022 – أرقام مخيبة للشركات العالمية

ما هي أسباب تراجع مبيعات الهواتف؟

وفقًا لخدمة “Market Pulse” من “Counterpoint Research”، انخفضت مبيعات الهواتف العالمية إلى 96 مليون وحدة في مايو. ويمثل الرقم انخفاضًا بنسبة 4٪ مقارنة بشهر أبريل وانخفاضًا بنسبة 10٪ مقارنة بأرقام مايو 2021.

وتعد هذه هي المرة الثانية فقط في السنوات العشر الماضية التي ينخفض ​​فيها الرقم إلى أقل من 100 مليون وحدة للفترة، والرقم 96 مليون هو ثاني انخفاض شهري على التوالي من انخفاض المبيعات السنوية.

ما هي أسباب تراجع مبيعات الهواتف؟

بالرغم من الانتعاش القوي بعد موجة كورونا الأولية في عام 2020، لم تصل مبيعات الهواتف إلى مستويات ما قبل الوباء. وتستقر مشكلات سلسلة التوريد المستمرة على الرغم من ارتفاع مستويات التضخم إلى جانب تباطؤ المصانع في الصين وأزمة أوكرانيا، وهي العوامل الرئيسية التي تحد من الطلب على الهواتف.

مبيعات الهواتف

ونظرًا لانخفاض الطلب، يعاني بائعو الهواتف من تراكم المخزون والذي من المتوقع أن يظهر خسائره في بيانات شحنات الهواتف للربع الثاني من العام.

والتطلع إلى المستقبل يتوقع محللو Counterpoint أن يتحسن الوضع في النصف الثاني من العام مع عودة سلاسل التوريد إلى وضعها الطبيعي وتعمل المصانع في الصين بكامل مستوياتها.

وكشف تقرير في وقت سابق عن مبيعات الهواتف في 2021 والتي بلغت 448 مليار دولار أمريكي، حيث ازداد الطلب خلال تلك الفترة مقارنة بالسنة السابقة لها، وذلك بفضل الطلب المتزايد على الأجهزة التي تدعم اتصالات الجيل الخامس 5G.

وبلغت مبيعات الهواتف في 2021 حوالي 448 مليار دولار وهو ما يمثل زيادة بنسبة 7 ٪ مقارنة بالقيم عام 2020. حيث زاد متوسط ​​سعر بيع الهواتف بنسبة 12 ٪ على أساس سنوي ووصل إلى 322 دولارًا بفضل الطلب المتزايد على أجهزة 5G. وما يقدر بنحو 40٪ من جميع الهواتف التي تم شحنها في عام 2021 كانت قادرة على 5G وهو ما يمثل زيادة بنسبة 18٪ مقارنة بقيم 2020.

مبيعات الهواتف

وتحتل ابل المرتبة الأولى في التصنيف بإجمالي إيرادات بلغت 196 مليار دولار وحصة 44٪ من جميع الإيرادات في سوق الهواتف. شهدت زيادة في الطلب على سلسلة iPhone 13 الجديدة بالإضافة إلى الاهتمام المطول بنماذج iPhone 12 من الجيل السابق. واصلت Apple صعودها في الأسواق النامية مثل الهند وتايلاند وفيتنام والبرازيل.

وتحتل شركة سامسونج المرتبة الثانية، حيث تبلغ إيراداتها 72 مليار دولار. يمثل الرقم زيادة بنسبة 11٪ مقارنة بـ 64 مليار دولار لعام 2020. ساهمت الفئة المتوسطة والرائدة في تحقيق أكبر نمو لعملاق التكنولوجيا الكوري الجنوبي مع بيع معظم الوحدات من سلسلة Galaxy S الرائدة وسلسلة Galaxy A و M من الفئة المتوسطة.

وشاومي هي العلامة التجارية الثالثة الرائدة مع 37 مليار دولار من العائدات بزيادة 49٪ مقارنة بقيم 2020. كانت الهند بمثابة السوق الرئيسي لشركة شاومي حيث وصلت العلامة التجارية إلى مستويات عالية جديدة في الهواتف التي يزيد سعرها عن(250 دولارًا) والتي تمثل 14 ٪ من تواجد العلامة التجارية في البلاد.

برأيك، هل تتوقع انتهاء المشكلة وعودة مبيعات الهواتف بشكل قوي مرة ثانية؟

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى