الهواتف الذكيةتقرير رقميسامسونج

شاشة سامسونج فلكس اس وفلكس جي المطوية.. مرحبًا بابتكارات سامسونج الثورية

في حين كان الظهور الأبرز لسامسونغ في معرض CES 2022 من خلال تقنيات الاستدامة وعدد من الأدوات المنزلية، إلا أنها قدمت أيضاً لمحة عن شاشاتها المرنة الجديدة سامسونج فلكس اس وفلكس جي المطوية، من خلال سلسلة من النماذج الأولية للشاشات المبتكرة.  والتي يمكن أن تتحول إلى تصميمات جديدة للهواتف والأجهزة اللوحية في المستقبل.. فلنتعرّف على التفاصيل في هذا التقرير من رقمي TV.

سامسونج فلكس اس.. من نماذج شاشات سامسونج المطوية 2022

فبعد أكثر من عقد من الهواتف المسطحة التي تبدو متشابهة إلى حد كبير، أصبحت التصميمات الجديدة مثيرة حيث تقدم مساحة شاشة أكبر مقارنة بحجم الجهاز… لكن سامسونغ تسعى للتقدّم أكثر في هذا المجال، حيث تُظهر نماذج Samsung الجديدة طرقًا أخرى لتحقيق نفس الهدف المتمثل في تركيب مساحة شاشة أكبر في الأجهزة ذات الحجم نفسه.

أمامنا نماذج عرض قابلة للطي كشفت عنها سامسونج في معرض CES 2022. سامسونج فلكس اس تتكون من ثلاثة أجزاء و مفصلتين، يتم طيه لأعلى في شكل حرف “S”، مع إبقاء جزء من الشاشة في الخارج، يحتوي سامسونج فلكس جي أيضًا على مفصلتين، ولكن يتم طي الأجزاء اليمنى واليسرى في المنتصف، مما يحمي الشاشة الداخلية.

بينما يعد سامسونج فلكس نوت تصميمًا تقليديًا بمفصلة واحدة، ولكن مع جزئين كبيرين بحجم التابلت ينطويان ثم ينفتحان بشكل مسطح ليصبح لدينا شاشة كبيرة تشبه شاشات أجهزة الكمبيوتر بحجم 17 انش. الجهاز يعمل مثل جهاز كمبيوتر محمول مع أدوات تحكم باللمس في النصف السفلي. يمكن تخيّل أنه يشبه هاتف Z Flip 3 لكن بحجم أكبر..

ثم لدينا النموذج الرابع، المسمى سامسونج فلكس Slideable، وهو يشبه الهاتف العادي، حتى تقوم بتمديد الشاشة إلى اليمين. في الفيديو المعروض، تمتد الشاشة للجهة اليمنى كشاشة إضافية تحتوي عمودين من التطبيقات، حيث يمكنك التبديل إلى تطبيق آخر دون الحاجة إلى الانتقال إلى الشاشة الرئيسية أولاً.

يعتبر الكثيرون أن الهدف الأساسي للأجهزة المطوية هو منح المستخدمين مساحة أكبر لتعدد المهام وتقسيم الشاشة بين التطبيقات والتنقل بينها بسهولة والاستمتاع بالمحتوى على شاشة أكبر.. لكن هناك هدف آخر من شاشات العرض المرنة يتمثل بالخروج من دوامة الهواتف المسطّحة التقليدية أيضاً وتبني تصاميم جديدة مثيرة تجذب المستهلكين… وهذا ما تحققه هذه النماذج مع الأخذ بعين الاعتبار حجم الأجهزة وامكانية حملها والتنقل بها.

لكن يبقى السؤال… هل ستتحول هذه النماذج والمفاهيم إلى منتجات عملية في السوق؟

من الصعب تحديد ما إذا كانت Samsung ستجلب هذا النوع من الشاشات المرنة إلى الأسواق قريباً… فهذا يشكّل تحدياً كبيرا… فلو عدنا في الزمن قليلاً، استغرق الأمر ثلاثة أجيال من الأجهزة القابلة للطي كي تقنع المستهلكين… فربما يستغرق الأمر وقتاً طويلاً أيضاً لتعويد المستخدمين على تقنيات الطي الجديدة… يعتمد ذلك على مدى التطوير والأبحاث لدى سامسونغ، خاصة من حيث المصنعية والمتانة… فكلنا نذكر ما حدث مع أول جهاز فولد في عام 2019 الذي عانى من مشاكل في المتانة وتأجل إصداره…

لكن دعونا نقول أن عرض هذه النماذج للعلن الآن يوضح لنا  كمية العمل في هذه التقنية المتنامية، خاصة مع دخول العديد من المتنافسين الخط… فإذا رأت الشركات نضج تقنية الطي والدحرجة كسبب كافٍ لاختبار السوق بجهاز جاهز للمستهلك، قد ينتهي الأمر بهذه الأجهزة تغزو جيوبنا بشكل متسارع، وربما قريبًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى