الشبكات الإجتماعية

فيسبوك يخسر معركة قضائية تتعلق بالخصوصية منذ 2015 ما تفاصيلها؟

محكمة أمريكية تغرّم فيس بوك 650 مليون دولار

حكم قاضٍ أمريكي بغرامة قيمتها 650 مليون دولار على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بسبب دعوى تتعلّق بانتهاكه لسياسة الخصوصية للمستخدمين، حيث يتضمن هذا الانتهاك استخدام صور الوجه للمستخدمين دون إذن من أصحابها.

فيسبوك يخسر معركة قضائية تتعلق بالخصوصية منذ 2015 ما تفاصيلها؟

تفاصيل القضية ضدّ فيسبوك

حكم القاضي جيمس دوناتو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية بالموافقة على الدعوى والتي كانت عبارة عن دعوى جماعيّة قام المستخدمون برفعها في ولاية إلينوي عام 2015، حيث قام 1.6 مليون مستخدم في الولاية برفع الدعوى ضدّ موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتمّ وصف هذه القضيّة بأنّها من أكبر القضايا لانتهاك الخصوصيّة.

فيسبوك يخسر معركة قضائية تتعلق بالخصوصية منذ 2015 ما تفاصيلها؟

وبناءً على هذه القضيّة سوف يدفع فيس بوك لكل شخص قدّم الدعوى 345 دولارًا على الأقل لكل شخص مهتم بالحصول على تعويض، حيث تمّ وصف هذه القضيّة بالفوز الكبير للمستهلكين في الخصوصيّة الرقميّة المتنازع عليها بقوّة.

اقرأ أيضًا.. شروط سياسة خصوصية واتساب الجديدة ومحاولات لطمأنة المستخدمين حول التحديث

وقال المحامي الذي رفع الدعوى: “إنّ الشيكات يمكن أن تكون في البريد قريبًا في غضون شهرين ما لم يقم فيس بوك باستئناف الحكم”.

فيسبوك يخسر معركة قضائية تتعلق بالخصوصية منذ 2015 ما تفاصيلها؟

وردًا على هذا القرار قال فيس بوك في بيان له: “يسعدنا التوصّل إلى تسوية في هذه القضيّة، لنتمكّن من تجاوز الأمر، بالتالي هذا الأمر يصبّ في مصلحة مجتمعنا والمساهمين في الشركة”.

وفي عام 2015 تمّ رفع دعوة قضائيّة باسم كارلو ليكاتا، مفادها أنّ استخدام فيس بوك لميزات وضع علامات على الوجه دون موافقة غير مسموح به بموجب قانون خصوصية إلينوي، وبعدها تمّ نقل القضية إلى محكمة شيكاغو الفيدرالية ثم المحكمة الفيدرالية في كاليفورنيا، حيث أصبحت دعوى جماعية.

فيسبوك يخسر معركة قضائية تتعلق بالخصوصية منذ 2015 ما تفاصيلها؟

تجدر الإشارة إلى أنّ قانون خصوصية المعلومات الحيوية في إلينوي من بين أكثر القوانين صرامة في الولايات المتحدة، ويجب على الشركات الحصول على إذن قبل استخدام تقنيات مثل التعرف على الوجه لتحديد هوية العملاء.

هل يقوم فيس بوك بدفع هذه الغرامة للمستخدمين؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى