أخبار الشركاتابلالهواتف الذكيةنشرة تكهواوي

بايدن رئيس امريكا عودة أمل هواوي؟ | توقعاتنا لمؤتمر ابل القادم | شاحن شاومي فضائي! | بطل نجوم العلوم

بايدن رئيس امريكا فهل تعود هواوي؟ ما الذي ستعلن عنه آبل في مؤتمرها الجديد؟ شحن سريع خارق من شاومي، ومنهوبطل نجوم العلوم ؟

كلما طورت الشركات تقنيات وقدرات البطارية، ارتفع مستوى أداء التطبيقات وألعاب الفيديو، وزادت استخدامات الهواتف مع تطويرها مثل رفع مستوى تحديث الشاشة، إضافة تقنية الاتصال بشبكات الجيل الخامس، وكل هذا أدى في نفس الوقت إلى زيادة عدد ساعات استخدام هواتفنا.

وهنا أصبح المستخدم يدور في نفس الدائرة ولا يشعر في كثير من الوقت بأن البطاريات تطورت.

هذه المعضلة دفعت الشركات إلى حلها عبر رفع سرعة الشحن، فأصبحنا نرى شواحن بقدرة 30 ثم 40 ثم 65 واط مؤخراً.

وفي شهر يونيو الماضي، كشفت تقارير عن عمل شركتي شاومي وأوبو على شاحن بقدرة 120 واط.. والآن مما يعني أنك ستكون قادرًا نظريًا على شحن هاتفك في أقل من 30 دقيقة.

لكن مهلاً.. ماذا لو رأينا شاحناً بقدرة 200 واط؟! .. هذا ما جاء في أحدث تقرير تحدث عن إمكانية رؤية هذا الشاحن في عام 2021.. لكن الخبر ليس هنا، الخبر بأن الشاحن سيكون لاسلكياً.

الشاحن من المحتمل رؤيته مع هاتف Mi Mix 4 من Xiaomi. هذه القدرة السريعة ستشحن الهاتف لمدة 10 دقائق من صفر بالمائة إلى مائة بالمائة.

بايدن رئيس امريكا

رقص الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كثيراً على أنغام طبول الحرب الصينية الأمريكية التجارية.. ورقص أكثر على إيقاع العقوبات ضد شركة هواوي.

لكن ترامب الآن يترنح تحت وطأة تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن، ورغم أن الأخير لم يحسم فوزه رسمياً بعد لكنه بات قريباً من تحقيق الفوز.. وهنا يلوح في الأفق أكثر من سؤال.. تبدأ من حيث طريقة تعامل بايدن مع وادي السيليكون حيث هناك عمالقة شركات التكنلوجيا مثل ابل وجوجل ومايكروسوفت وفيسبوك وأمازون وغيرها، مرورواً بالسؤال حول تعامل بايدن مع ملف التجارة الصيني لاسيما العقوبات ضد الشركات مثل هواوي و ZTE.

شركات التكنولوجيا تدعم جو بايدن، وقد حصل المرشح الديمقراطي على نصيب الأسد من تبرعات هذه الشركات الأمريكية لصالح حملته الانتخابية وذلك وفقًا للبيانات الفيدرالية التي جمعها مركز الاستجابة للسياسة ، وهي منظمة غير ربحية مقرها واشنطن. وتأمل الشركات أن تساعد رئاسة بايدن في إعادة بعض الاستقرار الجيوسياسي إلى القطاع التقني.

وفي الوقت نفسه ، لا ينتمي كبار المساهمين في حملة ترامب الرئاسية إلى قطاع التكنولوجيا. بل يحظى بدعم من الموظفين في الوكالات الحكومية وشركات الطيران والصناعات الدفاعية.

روب أتكينسون .. وهو رئيس مؤسسة تكنولوجيا المعلومات والابتكار أكد أن الكثير من شركات التكنولوجيا لم يعجبها سياسة ترامب مع الصين.

فمنذ أن أضافت الولايات المتحدة شركة هواوي إلى قائمتها السوداء التجارية العام الماضي ، خسر الموردون الأمريكيون مليارات الدولارات من العائدات.

التفاؤل الأمريكي مع جو بايدن بإصلاح العلاقات مع الصين، لا يبدو يقابله نفس التفاؤل من الصينيين أنفسهم،  مستثمر في شركة مقرها شنتشن طلب عدم نشر اسمه قال إن العلاقات المتوترة مع الصين لا يمكن وقفها مع تزايد القوة الاقتصادية للصين وتهديد المكانة الأمريكية العالمية وأن ما أفسده ترامب من الصعب إصلاحه في وقتٍ قريب”. وهذا ما دفع رجل أعمال أمريكيّ للقول:” ليس من المرجح أن يكون بايدن أكثر صداقة مع الصين ، لكن على الأقل سيكون اتخاذ قراره أكثر منطقية”.

هذا الرأي التشاؤمي يسيطر على عدد من الخبراء الأمريكيين أيضاً مثل كبير الاقتصاديين والمدير العام في DBS Group Research تيمور بايج والذي قال إن بايدن قد يكون أكثر هدوءاً من ترامب، لكن التوترات لن تختفي”.

جو بايدن سبق وانتقد إدارة ترامب لرفعها التوتر مع الصين، لكن حين يدخل الرجل البيت الأبيض سيتعرض إلى ضغوطٍ شديدة ط لمواصلة الموقف المتشدد تجاه الصين والإبقاء على قرارات الحظر والجمارك.

فالقضية تم تشخصيها بأنها ليست فقط اقتصادية بل أمنية أيضاً مع ادعاءات ارتباط الشركات التقنية الصينية بحكومة الحزب الحاكم في الصين.

من كل هذا نُدرك أن التوقعات تجاه بايدن هي تخفيف التوتر لا إنهائه.. وحتى هذه التهدئة.. تحتاجُ وقتاً كي تنضج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى