أخبار الشركاتالأجهزة والمواضيعالشبكات الإجتماعية

تويتر تكشف بعض تفاصيل الهجوم والمستهدفون يعودون للتغريد

كشفت شركة تويتر مالكة الموقع الكبير للتواصل الإجتماعي، عن بعض تفاصيل الاختراق الذي طال عددًا من الحسابات الموثقة لأشخاص ذوو نفوذ مثل ايلون ماسك وغيره، مشيرة إلى أن التحقيقات لا تزال جارية، إلا أنها تمكنت من التعرف على آثار “هجوم هندسي اجتماعي منسق”.

وقالت تويتر إن تحقيقاتها الأولية حددت ما تعتقد أنها آثار “هجوم هندسي اجتماعي منسق شنه أشخاص تمكنوا بنجاح من استهداف بعض موظفي الشركة”.

وأضافت أن الموظفين المستهدفين كانت لديهم صلاحية الولوج إلى الأنظمة الداخلية وأدواتها، مشيرة إلى أن البحث لا يزال جاريًا عن أي خرق لمعلوماتها أو أي أنشطة خبيثة أخرى خلفها منفذو الهجوم الإلكتروني.

وذكرت الشركة أنه وفور علمها بالاختراق قامت باتخاذ خطوات أساسية للحد من الدخول إلى الأنظمة الداخلية تزامنا مع استمرار التحقيقات.

وأكدت أنها أغلقت الحسابات المهددة بالهجوم، وأنها لن تعيد الصلاحية الكاملة لأصحاب الحسابات بالنشر مجددا إلا إن تأكدت سلامتها أولا.

ويستخدم مصطلح “الهجمات الهندسية الاجتماعية” للتعبير عن التلاعب بسلوك الأشخاص لدفعهم إلى الإفصاح عن معلومات شخصية ومحمية، وعند الحصول عليها يقوم المهاجمون باستخدامها لتحقيق غايتهم النهائية، التي قد تتراوح من الحصول على معلومات حساسة أو الترويج لسلع معينة أو استهداف شخصيات عامة.

وتعرضت حسابات تعود لشخصيات بارزة على تويتر للاختراق، الأربعاء، منها حساب بيل جيتس، والمرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن ونجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، بالإضافة إلى الملياردير إيلون ماسك ومغني الراب الأميركي الشهير كاني ويست والعديد من الحسابات الأخرى.

وحد تويتر من قدرة بعض المستخدمين على التغريد وإعادة ضبط الرمز السري واستخدام بعض “وظائف الحساب” الأخرى، بعد اختراق عدد من الحسابات، واستخدامها من قبل المخترقين لطلب تحويل عملة رقمية.

وقال موقع تويتر إن “معظم الحسابات” التي تعرضت للاختراق، مساء الأربعاء، باتت قادرة على التغريد مرة أخرى، إلا أن الميزة “قد تأتي وتذهب”، وفقا لما نقلت رويترز.

وفي تغريدة قال مدير الشركة جاك دورسي إن هذا كان “يوما عصيبا” على موظفي تويتر، مؤكدا أن الطاقم يعمل على تحديد المشكلة وستعلن النتائج “فور فهمنا الكامل لما حدث بالضبط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !