تقنيات أخرى

تقنية التزييف العميق وتقنيات أخرى قد تشكل خطرًا على العالم في المستقبل

تقنيات من الممكن استخدامها بشكل سيء قد تشكل خطرًا كبيرًا على العالم

تتداخل التقنية مع جميع مناحي الحياة الخاصة بنا، وتوجد العديد من التقنيات التي يمكن استخدامها بشكل سيء، وبعض هذه التقنيات من غير الممكن توقعها ومن هذه التقنيات تقنية التزييف العميق، وسوف نستعرض هنا ثلاث تقنيات قد تجعلنا نقلق من العالم المحيط بنا.

تقنية التزييف العميق

تقنية التزييف العميق وتقنيات أخرى قد تشكل خطرًا على العالم في المستقبل

تقنية التزييف العميق عبارة عن مقاطع فيديو يتم فيها استبدال الشخص الأصلي المسجل بشخص آخر، فعلى سبيل المثال، يمكن لشخص ما تسجيل مقطع فيديو لنفسه باستخدام هاتفه ثم استخدام الذكاء الاصطناعي لتعديل الفيديو وتغيير الوجه الخاص به بوجه شخصية مشهورة أخرى،ويبدو أن الشخصية العامة هي الشخص الموجود في الفيديو.

ويتم استخدام تقنية التزييف العميق بالفعل اليوم لإنشاء أخبار مزيفة وفيديوهات خاصة بالمشاهير، تثير تقنية التزييف العميق شكوكًا حول صحة مقاطع الفيديو التي يتم مشاركتها عبر الإنترنت، مع تحسن التكنولوجيا، قد نرى لقطات واقعية بشكل لا يصدق على الإنترنت تم تعديلها بالكامل لتصوير واقع مزيف، نتيجة لذلك ، قد نعيش في المستقبل حيث يمكن لشخص ما مشاركة مقطع فيديو عبر الإنترنت، ولن يكون لدينا أي وسيلة لمعرفة ما إذا كان قد حدث بالفعل.

تقنية التزييف العميق وتقنيات أخرى قد تشكل خطرًا على العالم في المستقبل
هذه صورة مأخوذة من فيديو للنجم تيم كروز تمت صناعته باستخدام تقنية التزييف العميق

وبينما تم تطوير الخوارزميات التي يمكنها اكتشاف تقنية التزييف العميق، لا يمكن لأي برنامج اكتشاف التزييف العميق بدقة بنسبة 100٪، بالإضافة إلى ذلك، في حالة وجود مثل هذه البرامج، يمكن للمطورين تحديث التكنولوجيا المستخدمة في عمليات التزييف العميق للتحايل على الاكتشاف.

اقرأ أيضًا.. تقنية FLoC تشعل تحديًا بين محرك البحث DuckDuckGo وشركة جوجل

تقنية التعديل الجيني (GMO)

تقنية التزييف العميق وتقنيات أخرى قد تشكل خطرًا على العالم في المستقبل

أطلق علم الجينات العديد من الصناعات المنقذة للحياة في جميع أنحاء العالم، إحدى الصناعات التي انطلقت نتيجة لعلم الجينات هي التعديل الجيني (GMO) حيث سمح بتعديل وراثي سهل ورخيص للكائنات الحية.

وخلال العقد الماضي، نمت الكائنات المعدلة وراثيًا من اكتشاف صغير إلى أحد أهم التطورات البيولوجية التي شهدها العالم على الإطلاق، حيث اعترفت بعض التقارير بأنّ تعديل كريسبر الجيني أفضل اختراق علمي للعام 2015.

ويتم استخدام الكائنات المعدلة وراثيًا حاليًا في المجال الطبي للمساعدة في إنقاذ الأرواح، حيث تمّ استخدامه من قبل العلماء لتعديل البكتيريا إلى عقاقير منقذة للحياة، وفي عام 2017، قام العلماء بتعديل الأجنة البشرية للوقاية من مرض قاتل، وزيادة الوعي بفوائد هذه التكنولوجيا.

وتسعى بعض الحكومات لاستخدام هذه التقنية وتحويل بعض جنودها إلى ما يوصف بأنه “جندي خارق”، ولا تقتصر مخاطر الكائنات المعدلة وراثيًا على النوايا الخبيثة فقط، حيث يخشى الكثير من أن العلماء الذين يعملون خلف الأبواب المغلقة يمكن أن يتسببوا عن طريق الخطأ في إلحاق ضرر اجتماعي واسع النطاق.

ويمكن لخطأ حدث عند تعديل الجين أن يقضي عن غير قصد على مقاومتنا للأمراض الشائعة مثل الأنفلونزا ، مما يشكل خطرًا وجوديًا على البشرية.

آثار رقمية دائمة

تقنية التزييف العميق وتقنيات أخرى قد تشكل خطرًا على العالم في المستقبل

يتم إنشاء الآثار الرقمية بواسطة الأجهزة والتطبيقات والمواقع الإلكترونية التي نستخدمها كل يوم، إذا قمت بنشر منشور على Facebook، وأرسلت رسالة على WhatsApp، وسجلت أي شيء منذ خمس سنوات، فمن المحتمل أن بياناتك من جميع الأنشطة الثلاثة لا تزال موجودة على خادم في مكان ما.

حيث يتم جمع بياناتنا بشكل أسرع مما نعرفه بالفعل وتخزينها لفترة أطول مما يمكننا تذكرها، حيث تقوم هذه الآثار بتدمير الخصوصية والأمن في المجتمع الحديث،

حيث أصدر محرك البحث AOL في أوائل القرن الحادي والعشرين، عمليات بحث مستخدم مجهول الهوية للجمهور في عام 2006، بينما لم تتضمن AOL الهويات المباشرة للمستخدمين، احتوت عمليات البحث نفسها على بيانات كافية لتحديد بعض المستخدمين، من خلال هذا التحليل، تمكنت صحيفة The New York Times من اكتشاف المستخدمين وراء عمليات البحث المختلفة.

على الرغم من حدوث العديد من التسريبات الرقمية منذ عام 2006، فإن مثال AOL يسلط الضوء على القوة التي تتمتع بها الشركات على المستخدمين وكيف يمكن لبعض القرارات السيئة أن تعرض ملايين المستخدمين حول العالم.

برأيك.. هل ستشكل التقنية والتطور فيها خطرًا على الإنسان والعالم؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى