الهواتف الذكيةرأي رقميسامسونج

مراجعة جالكسي زي فولد 4 الشاملة كل شيء أعجبنا ولم يعجبنا

غالاكسي فولد… الهاتف الذي أثار الدهشة منذ اللحظة الأولى التي عُرض فيها… يسميه الكثيرون هاتف المستقبل الذي تقدمه سامسونج في الحاضر… اليوم بين أيدينا الإصدار الرابع والأحدث من السلسلة… جالكسي زي فولد 4… دعونا نختصر ونسميه فولد 4… هل هو نسخة مكررة من فولد 3؟ أهلاً بكم في مراجعتنا الشاملة الهاتف بشكل موضوعي بناءً على التجربة… هيا بنا !

مراجعة جالكسي زي فولد 4

التصميم:

نبدأ بلغة التصميم التي تعتبر واجهة ما يقدّمه هذا الهاتف المميز… الهيكل يتضمن شاشتين: شاشة خارجية تشبه شاشة الهاتف الذكي الطبيعي، وشاشة داخلية بحجمٍ كبير تنطوي إلى نصفين لتصبح أشبه بشاشة تابلت لوحي. 

إذا نظرنا للهاتف وهو مطوي، سنجد واجهة أمامية  من نوع Infinity O، أي بثقب صغير للكاميرا أعلى منتصف الشاشة التي تستحوذ على كامل الواجهة… ونلاحظ أن الشاشة طويلة ونحيفة بأبعاد 23.1 إلى 9، ما يبعدها نوعاً ما عن تقديم تجربة مشابهة لشاشة الهاتف العادي. إلا أن الهاتف صار أقصر وأعرض مقارنةً بالفولد 3 السابق، ولو ببعض المليمترات القليلة… هذا الفارق يصعب ملاحظته بمجرد النظر للهاتف، إلا أنه أعطى تجربة استخدام أفضل على أرض الواقع عند مسك الهاتف… طبعاً ليست مثالية بعد، وربما تتفوق الشركات الأخرى في هذا الجانب، لكن يحسب لسامسونغ أنها تعمل على تحسينها كل سنة. 

من الخلف نجد ظهر الهاتف يتكون من الزجاج اللامع لكن بملمسٍ خشن نوعاً ما، وتم تجميع الكاميرات داخل إطار أعلى اليسار تماماً كما في هاتف غالاكسي فولد 3.

وعند فتح الجهاز، سنجد شاشة كاملة بحجم كبير يشبه شاشات الأجهزة اللوحية، وبدون نتوء أو ثقوب أو أي شيء قد يعيق تجربة الاستخدام أو مشاهدة المحتوى… سامسونج وضعت عدسة أمامية مدمجة أسفل الشاشة في أعلى منتصف الجزء الأيمن.  سامسونغ ترى أن الكاميرا الأمامية في الداخل مفيدة لبعض الاستخدامات، مثل محادثات الفيديو على سبيل المثال، وعملت سامسونج على تقليل بروز بيكسيلات الشاشة فوق الكاميرا ورفع شفافيتها مقارنة بالهاتف السابق.

من حيث مواد التصنيع، يتميز هاتف فولد 4 بزجاج من نوع كورنينج غوريلا جلاس +Victus من الأمام والخلف، وهو الإصدار الأقوى من زجاج الهواتف في مقاومة الصدمات. يحيط بالهيكل إطار من الألومنيوم القوي الذي تسميه سامسونغ Armor Aluminum الذي يمنح المزيد من المقاومة ضد الخدوش والسقوط. من الداخل الشاشة المطوية نحيفة جداً UTG تغطيها طبقة بلاستيكية… قامت سامسونغ أيضاً بتقليل حجم المفصلة لتخفيف وزن الجهاز، وهذا ما لمسناه فعلاً حيث أصبحت المسكة أفضل وأكثر راحةً… لاحظنا أيضاً أن طي الهاتف عند المفصلة يعطي شعوراً أفضل من الأجيال السابقة، وهذا أمر جيد خاصة لهاتف بهذا السعر…

جالكسي زي فولد 4

الشيء الواضح الذي لم يتغير هو الفجوة التي ما زالت حاضرة بين الجزئين المطويين… حيث تتفاوت سماكة الهاتف عند الطي… فعند منطقة المفصلة تكون السماكة أعلى من منطقة التقاء الجزئين المطويين… 

الهاتف يدعم مقاومة الماء بمعيار IPX8… هذا بضمن صمود الهاتف تحت الماء ويحمي المفصلة من التعرض للصدأ… لكن للأسف لا زالت سامسونغ لم تجد حلاً لمقاومة الغبار والأتربة، وهو الأمر الأكثر خطورة الآن في مصنعية الهواتف القابلة للطي بشكل عام.

على يمين الهاتف نجد أزرار التحكم بالصوت بالإضافة إلى زر الطاقة الذي يتضمن قارئ بصمة مدمج، وهو عملي وسريع الاستجابة. وعلى اليسار هناك مدخل تركيب شرائح الاتصال… من الأعلى هناك ثلاثة ميكروفونات ومكبر صوت، ومن الأسفل هناك مكبر صوت آخر وميكروفون رابع ومدخل USB من نوع C. 

لننتقل قليلاً للأرقام، أمامكم أبعاد الهاتف…

بشكل عام لم نلاحظ تغيّراً جذرياً في التصميم عن الجيل السابق… لكن دعونا نتفق أن الهاتف بات يشعرك بالأمان أكثر من حيث المتانة، ولا يمكن إنكار تحسّن المسكة والمفصلة… وهذا ما  يعبّر عن نضوج التقنية بشكل أكبر.

الشاشة والصوت:

تتألق سامسونغ دائماً في مجال الشاشات… وهذا يتضاعف في الهواتف ذات شاشات العرض الكبيرة… جاءت الشاشتان الداخلية والخارجية في فولد 4 بلوحة من نوع Dynamic AMOLED 2X تدعم  معدّل تحديث عالي 120 هيرتز، ما يمنح تناسقاً بالأداء وعرض المحتوى بين الشاشتين… الشاشة الخارجية حجمها 6.2 انش بأبعاد طولية 23.1 إلى 9 وكثافة 401 بيكسيل لكل انش. الشاشة الداخلية المطوية مقاسها 7.6 انش وتأتي بكثافة 373 بيكسيل لكل انش وسطوع أقصى 1200 شمعة، وأبعادها 4 إلى 3 تقريباً. في الواقع الشاشة الداخلية عرضت المحتوى بشكل جميل كما توقّعنا، وقدّمت تجربة ممتعة للغاية في كافة الاستخدامات، سواء العمل أو القراءة أو مشاهدة مقاطع الفيديو والألعاب… كما أن سرعة التحديث صارت متغيرة من 1 هيرتز إلى 120 هيرتز ما ساعد على تغذية سلاسة المحتوى مع توفير الطاقة بنفس الوقت.  هناك نقطة مهمة يجب التحدث عنها، قلنا سابقاً أن أبعاد الشاشة الخارجية غريبة وتقيّد استخدامها مثل شاشة أي هاتف عادي… لكن في المقابل الشاشة الداخلية المطوية تأتي بأبعاد تعتبر الأفضل حيث تميل لشكل مربّع ومناسبة كثيراً لتقسيم المهام وفتح أكثر من نافذة تطبيق بنفس الوقت، وهذا ما يمنح الفلود تفوّقاً على منافسيه. الشاشة بدورها أيضاً تدعم ميزة عرض المحتوى الدائم Alway-On Display. 

ومن الشاشة ننتقل للصوت، حيث يأتي الهاتف بسماعات ستيريو ثنائية مع دعم تقنية Dolby Atmos. أقل ما يقال أن الصوت مميز هنا من حيث الوضوح والقوة. وأعطانا تجربة ممتعة ورائعة. والجدير بالذكر أنه لا يمكن توصيل سماعات سلكية عبر مدخل 3.5 ملم. 

الأداء:

من حيث الأداء، يحمل الهاتف معالج +Snapdragon 8  الجيل الأول، وهو الأحدث من كوالكوم، بدقة تصنيع 4 نانومتر.، بسرعة قصوى تصل لـ 3.18 جيجاهيرتز. المعالج يقدّم سرعة أكبر من حيث المعالجة وأداء الرسوميات وتوفير الطاقة. وبالحديث عن الجرافيك، معالج الرسوميات هو Adreno 730… ومن خلال تجربتنا، وجدنا أداء الهاتف سلساً ومستقراً، ويناسب كافة الاستخدامات… إذا استخدمته للتصفح، يلبي بشكل ممتاز… في الألعاب سيعطيك تجربة رائعة… للعمل والإنتاج، سيكون بمثابة كمبيوتر صغير… هذا كله ما يوفره المعالج مناصفة مع إمكانيات الشاشة… دون أن ننسى تجربة فتح التطبيقات والألعاب والتنقل بينها التي  كانت سلسة وممتعة.  

يتوفر الهاتف بإصدار واحد لسعة ذاكرة الرام وهي 12 جيجابايت، مع خيارات لمساحة التخزين، 256 و 512 جيجابايت بالإضافة إلى 1 تيرابايت، وهي من نوع UFS 3.1. لكن الهاتف لا يدعم تركيب شريحة تخزين خارجية. 

وعندما نتحدث عن الإنتاجية في هاتف فولد، فمن أهم المميزات التي تحضر أمامنا هي القلم الضوئي S-Pen… فهو نقطة التفوق التي ترجح كفة هاتف سامسونغ المطوي على المنافسين. واصلت سامسونغ تطوير القلم وإضافة المزيد من المميزات إليه، مثل سحب النصوص التي تمكّنك الآن من نقل أي نص واستخدامه في أي تطبيق آخر بسهولة. هي تشبه النسخ واللصق، لكن بدقة أكبر. القلم صار أيضاً أسرع بالاستجابة ليتماشى مع القلم الموجود في هاتف اس 22 ألترا.

النظام:

يعمل جالكسي زي فولد 4 بنظام أندرويد 12 من غوغل مع واجهة سامسونج الأحدث 4 OneUI. والتي قامت سامسونغ بتطويرها وضبطها لتلائم مميزات الهاتف المطوي بشكل أفضل ودعم المزيد من التطبيقات. تركز الواجهة بالأساس على منح المستخدم أقصى درجات الانتاجية. وفي هاتف فولد 4، أضافت سامسونج شريط مهام جديد أسفل الشاشة الداخلية يتضمن أزرار التحكم الأساسية وإمكانية الوصول للتطبيقات بسهولة بشكل يشبه شريط المهام في أجهزة الكمبيوتر. سامسونغ أيضاً توفّر ميزة دكس (DeX) التي تحوّل الهاتف لما يشبه تجربة جهاز كمبيوتر عند وصله بشاشة سلكياً أو لا سلكياً، وهذه ميزة تعزز الانتاجية أيضاً… هناك أيضاً وضعية Flex Mode التي تسمح باستخدام الهاتف في وضعية خاصة وهو مطوي بعدة زوايا مختلفة، من خلال استخدام الجزء المطوي الأول لعرض المحتوى والجزء الآخر للتحكم. 

الكاميرا:

خلال السنوات الماضية لم تكن سامسونغ تستثمر أفضل ما في جعبتها الكاميرات في الهواتف القابلة للطي، حيث انصب التركيز على المصنعية وتقنية الطي نفسها… لكن الأمر تغير بشكل كبير مع غالاكسي فولد 4، وأصبح الهاتف يأتي بعتاد وبرمجيات تصوير مقتبسة من عائلة غالاكسي اس 22 الرائدة. هذا الأمر عزز تجربة التصوير بشكل كبير ورفع تقييم الهاتف ضمن الهواتف الرائدة… هاتف فولد 4 حمل تحسينات كبيرة عن إصدار العام الماضي…الكاميرا الخلفية جاءت بثلاث عدسات أساسية، نفس تشكيلة العدسات في هاتف S22 العادي… تغطي هذه العدسات طبقة زجاجية من نوع Gorilla Glass with DX التي تمنح متانة أكبر وإمكانية أعلى لعبور الضوء من خلال العدسات وهذا ينعكس على جودة التصوير. العدسة الأساسية جاءت بدقة 50 ميغابيكسيل ومزوّدة بمثبت بصري وتدعم التركيز التقائي بتقنية Dual Pixel… العدسة الثانية تيليفوتو للزوم، دقتها 10 ميغابيكسيل وتتضمن مثبتاً بصرياً كذلك، وبإمكانها التقريب 3 مرات بصرياً و30 مرة رقمياً عبر تقنية Space Zoom… العدسة الثالثة فائقة الاتساع Ultrawide بدقة 12 ميغابيكسيل لتصوير لقطات بزاوية رؤية واسعة جدا 123 درجة… أما العدسة الأمامية فجاءت بدقة 10 ميغابيكسيل تلتقط صور سيلفي جيدة… العدسة الأخيرة مخفية تحت الشاشة الداخلية المطوية، وتأتي بدقة 4 ميغابيكسيل… جودة هذه الكاميرا ضعيفة نوعاً ما، وهي تستخدم غالباً لمكالمات الفيديو. 

نتائج صور العدسات الخلفية كانت ممتازة من حيث التفاصيل الألوان والبعد الديناميكي، وساعد على ذلك برمجيات سامسونغ الحديثة في معالجة الصور بعد التقاطها. 

يمكن للجهاز تصوير مقاطع فيديو بالكاميرا الخلفية بدقة 8K بتردد 24 إطار بالثانية، وبدقة 4K بتردد 60 إطار بالثانية… وهناك دعم تصوير مقاطع العرض البطيء بتردد 960 إطار بالثانية بدقة HD.

نقلت سامسونغ تجربة التصوير المميز في وضعية الإضاءة المنخفضة إلى هنا أيضاً بمساعدة المعالج الجديد… وهذا ما لمسناه فعلاً من خلال نتائج الصور الملتقطة بالليل والأماكن المظلمة. 

بشكل عام تقدّم الكاميرات تجربة مميزة… وبما أن الكاميرا مقتبسة من كامرات عائلة غالاكسي اس 22، فهذا يجعل الهاتف يقدّم تجربة ممتازة للتصوير تعتبر أفضل بمراحل من تلك في هاتف فولد 3.

الاتصال:

من حيث الاتصال، يمنح الهاتف عدة خيارات للشريحة حسب الإصدار الذي تشتريه… الطراز الأول يسمح تركيب شريحة اتصال واحدة من نوع Nano-SIM مع شريحة الكترونية eSIM، والثاني يسمح تركيب شريحتي إتصال فيزيائية بالإضافة إلى شريحة eSIM… والثالث يسمح تركيب شريحتين أيضاً لكن بدون eSIM. ويدعم الهاتف الاتصال بشبكات الجيل الخامس 5G.

كما يدعم فولد 4 شبكات WiFi 6 السريع، وكذلك بلوتوث إصدار 5.2، وهناك دعم لميزة الاتصال بالحقل القريب NFC.

البطارية والشحن:

يتضمن هاتف فولد 4 بطارية بحجم 4400 ميلي أمبير… وهناك دعم للشحن السريع بقدرة 25 واط عبر تقنية Super Fast Charging التي تسمح بشحن 50% من البطارية خلال 30 دقيقة فقط. ورغم أن البطارية لم تتغير سعتها عن الجيل السابق، إلا أنها قدّمت أداءً أفضل بفضل المعالج الجديد والتقنيات الجديدة للشاشة في توفير الطاقة. الخبر المؤسف كما توقّعتم، الشاحن غير متوفر داخل العلبة ويباع بشكل منفصل. وإذا تحدثنا على أرض الواقع، أداء البطارية كان جيداً جداً وسمح للهاتف بالصمود ليوم كامل من الاستخدام، ووصل لما يقارب 10 ساعات من تشغيل الشاشة، وهذا على عكس بطارية هاتف فولد 3 التي كانت تعاني للصمود يوماً كاملاً من الاستخدام.

التوفر والسعر:

يتوفر الهاتف بألوان الأسود والسكّري والأخضر الرصاصي. والسعر يبدأ من 1800 دولار لنسخة 256 جيجابايت من ذاكرة التخزين… الهاتف أصبح متوفراً في الأسواق العالمية بما في ذلك الأسواق العربية.

أعجبنا:

  1. مصنعية الهاتف فخمة
  2. يمكن اعتبار الجهاز هاتف وتابلت بنفس الوقت
  3. أداء الهاتف ممتاز لكافة الاستخدامات
  4. دعم مقاومة الماء يحمي الهاتف ضد الأمطار
  5. الشاشة تقدّم تجربة ممتازة من حيث تشبع الألوان وسرعة تحديث 120 هيرتز 
  6. سطوع الشاشة ممتاز أثناء الاستخدام تحت أشعة الشمس
  7. الكاميرات الخلفية والأمامية تقدم تجربة تصوير رائدة
  8. القدرة على استخدام الكاميرا الخلفية لتصوير السيلفي والفلوج
  9. مستشعر بصمة الاصبع سريع الاستجابة
  10. التجربة الصوتية ممتازة مع ميزة Dolby Atmos
  11. نظام التشغيل سهل وسلس ومثالي للإنتاجية وتعدد المهام
  12. دعم القلم الضوئي S-Pen يساعد كثيراً في الانتاجية

لم يعجبنا:

  1. الفجوة بين الجزئين المطويين لا زالت بارزة
  2. أبعاد الشاشة الخارجية لا زالت بعيدة عن تقديم تجربة استخدام هاتف عادي
  3. نتمنى أن تجد سامسونغ حلاً لمقاومة الغبار والأتربة
  4. الشاحن لا يأتي مرفقاً داخل العلبة
  5. سعر الهاتف مرتفع مقارنةً بالمنافسين
  6. الهاتف يشبه هاتف فولد 3 بشكل يصعّب التمييز بينهما

رأي رقمي

يعتبر غالاكسي فولد 4 هو الهاتف المطوي الأبرز في الساحة. وبالرغم من قلة المنافسين إلا أن إمكانياته الكبيرة تبرر إستحواذ سامسونج على سوق الهواتف القابلة للطي. الهاتف كرّس نضوج هذه التقنية وقدّمها بأفضل شكل ممكن… كما أنه منح المستخدم أبرز وأكثر ما يحتاجه مع تجربة رائدة بالفعل من حيث الأداء والشاشة والكاميرا وتجربة الاستخدام. لكن يبقى السعر المرتفع هو العقبة الأبرز أمام وصول الهاتف في متناول معظم المستخدمين…

كان هذا رأي رقمي  حول هاتف Galaxy Z Fold4… الآن شاركونا رأيكم انتم حول الهاتف في التعليقات… نراكم في حلقات أخرى من رأي رقمي على  قناة رقمي تي في

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى